12:5 2017 نوفمبر 21 الثلاثاء
 
 
1 2 3 4 صفحة
تابع كل ما تريد معرفته عن مرض الحمى القلاعية   
 
طرق الوقاية والتحكم بالمرض عند الانسان
التحكم والسيطرة على المرض فى الحيوانات ويشتمل ذلك على الحجر الصحى والبيطرى والتحصين وذبح الحيوانات المصابة تحت إشراف السلطات البيطرية المختصة
-1
تعقيم الحليب أو بسترته قبل أستهلاكه
-2
حماية الجروح والسحجات فى أيدى العاملين المعرضين للإصابة قبل التماس مع الحيوانات المصابة ومنتجاتها واخراجاتها
-3
لا يوجد علاج باستثناء العلاجات الداعمة ( علاج الاعراض ) فقط
-4
 
هل هناك إصابات بالحمى القلاعية فى الثروة الحيوانية ؟

كانت هناك بؤرة واحدة عارضة فى مايو سنة 2000 وتتمثل فى إصابة ستة أغنام وبقرتين وتم شفاء هذة الحالات وقد أبلغت مصر مكتب أوبئة الصحة الحيوانية الدولى بباريس عن الاصابة ولم تبلغ الهيئة بأية إصابات منذ تاريخه وحتى الان كما يجدر الاشارة إلى أن معملاً مصرياً أنشا من حوالى 40 سنة لمكافحة هذا المرض ويعتبر أول معمل تخصصى فى الشرق الاوسط لمرض الحمى القلاعية

الاجراءات الصحية التى تتخذها الجهات المختصة عن الابلاغ عن أى إصابات
عزل الحالات المصابة فى مكان بعيد ومنع اختلاطها مع الحيوانات القابلة للعدوى
-1
عدم إنتقال الافراد المكلفين برعاية الحيوانات المصابة إلى حظائر أو أماكن إيواء الحيوانات السليمة
-2
التخلص الصحى من علائق ومخلفات الحيوانات المصابة بالتطهير أو الحرق أو الدفن
-3
التطهير بمطهرات مناسبة لمجرد الاشتباه لسرعة التحكم فى مصدر العدوى ومنع انتشاره مثل المحاليل الحمضية أو القاعدية وكذلك رش الحظائر والادوات مع اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع تلوث العلائق بها
-4
عدم إدخال حيوانات جديدة فى موقع سبق تعرضه للعدوى إلا بعد إخلائه وتنظيفه وتطهيره بالمطهرات المناسبة وتدخل الحيوانات بالتدريج بعد التطهير
-5
الحرارة وأشعة الشمس يدمران الفيروس واستخدام اللقاحات يحد من إنتشاره
-6
أهمية التخلص الصحى من الحيوانات التى تنفق نتيجة الاصابة بالمرض ولا تلقى هذة الحيوانات فى العراء أو فى المجارى المائية حرصاً على تلوث البيئة هذا بالاضافة إلى منع انتشار المسببات المرضية وضرورة إتباع تعليمات أجهزة الارشاد البيطرى ومديريات الطب البيطرى بالمحافظات مع التبليغ عن أى ظواهر غير طبيعية على الحيوان
-7
الاجراءات الوقائية التى تتخذها وزارة الزراعة أو الهيئة العامة للخدمات البيطرية لمقاومة مرض الحمى القلاعية

المرض متوطن فى منطقة الشرق الاوسط منذ عشرات السنين وتقوم الهيئة العامة للخدمات البيطرية بتنفيذ برامج التحصين الدورية والمستمرة ضد المرض ومجاناً لجميع الحيوانات القابلة للعدوى باللقاح المنتج محلياً ثلاث مرات فى العام للحيوانات الحلابة ومرتين لحيوانات التسمين وذلك لاحداث مستوى مناعى عال وكاف لصد المرض فى الحيوانات المحصنة ولذلك فإنه فى حالة ظهور إصابة بمرض الحمى القلاعية فإنها تظهر بأعداد فردية وبصورة طفيفة للغاية وليست فى صورة وبائية وذلك نتيجة لعدم تقديم الاهالى من مالكى الحيوانات ماشيتهم إلى لجان التحصين الحكومية المجانية

أولا

يتزامن مع ذلك برنامج مكثف للمسوح السيرولوجية للتأكد من أنه قد تم احداث المستوى المناعى اللازم والكاف لصد المرض فى الحيوانات المعدية ويتم البرنامج فى الحيوانات المحصنه قبل وبعد التحصين

ثانيا

تحظر الهيئة العامة للخدمات البيطرية استيراد الحيوانات واللحوم من الدول أو المناطق المسجل بها المرض إلى مصر طبقاً للشروط الواردة بدستور الصحة الحيوانية العالمى

ثالثا

هناك لجان متخصصة من الهيئة العامة للخدمات البيطرية وجميع مديريات الطب البيطرى تتابع الحالة الصحية وللثروة الحيوانية على مستوى الجمهورية ميدانياً

رابعا
 
 
 
 
 

 
 
       حقوق الملكية الفكرية محفوظة لحى المنتزه 2003-2017
تم تصميم وإنشاء الموقع بواسطة مكتب خدمة الانترنت بالحى